mobile header
8 February 2019 إيجاد حل لتحويل نفايات الزهور إلى بخور في الهند

يعد الإله شيفا هو إله الدمار في الهند. وظيفته هي تدمير الكون لإعادة إنشائه. كل صباح، تدق أجراس المعابد الهندوسية عبر الضباب. يمتزج الصوت مع الهتافات الصوتية، حيث تتجمع…

القصص

يعد الإله شيفا هو إله الدمار في الهند. وظيفته هي تدمير الكون لإعادة إنشائه. كل صباح، تدق أجراس المعابد الهندوسية عبر الضباب. يمتزج الصوت مع الهتافات الصوتية، حيث تتجمع مجموعات من الناس لتقديم الزهور البرتقالية والوردية والحليب والبخور في المعابد.

ولكن بالطريقة نفسها التي يمكن بها صهر المعدن وإلقاءه في تمثال جميل، فإن قوة شيفا لا تكمن في الدمار وإنما في خلق شيء جديد. فحيثما وُجد تعطل وجد تجديد أيضا، ويصلي المصلين من أجل الفرص والتغيير الإيجابي.

image
معبد شيفا في كانبور بالقرب من نهر الغانج. تصوير الأمم المتحدة للبيئة/ جورجينا سميث

وهذا هو ما فكر فيه صاحب، أنتيكيت أغاروال، رائد تنظيم المشاريع، الذي وصل إلى التصفيات النهائية لجائزة أبطال الأرض الشباب، خطرت بباله هذه الفكرة. وعند النظر إلى نهر الغانج - وهو شريان الحياة لأكثر من 400 مليون شخص والذي يوفر المياه لأكثر من 40 في المائة من سكان الهند - أدرك أنتيكيت أغاروال المفارقة.

نهر الجانج له أهمية دينية عميقة عند الهندوس. حيث يستحم الملايين منهم في مياهه، اعتقادا منهم بأنهم يمحون خطاياهم بذه الطريقة. كما أن هذه المياه ملوثة للغاية.

ويقول أغاروال عندما كنت أفكر في هذا الأمر، ألقيت شاحنة المعبد زهورًا أمامي مباشرة. ثم صدمني الأمر: لأن هذا شئ كنت متعود على رؤيته طوال حياتي. لم أعتقد أن الزهور كان يمكن أن تسبب تلوث. بدأت أقوم بدراسة دورة حياة الزهور ودهشت من معرفة الحقائق.‘‘

image
أنكيت أغاروال، المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة هيلب أس غرين، الهند. تصوير الأمم المتحدة للبيئة / جورجينا سميث

التحول من فضلات الزهور إلى صنع البخور

وأضاف ’’في كل يوم، يذهب حوالي نصف مليون شخص إلى المعابد ويقدمون الزهور للإله، لكن لا أحد يعلم ماذا يحدث بعد ذلك بالنسبة للزهور‘‘. يتم إلقاء أكثر من ثمانية ملايين طن من الأزهار في النهر كل عام، جنبا إلى جنب مع المبيدات الحشرية السامة والمبيدات المستخدمة لزراعة هذه الزهور‘‘.

عندما بدأ أغاروال في جمع 18 كيلوغرام من الزهور يومياً، كان يعتقد أن الزهور المجمعة من المعابد الصغيرة في كانبور، أوتر براديش، أكبر ولاية في الهند من حيث عدد السكان، كانت "لا شئ"، حسبما أفاد. وقد قام أغاروال منذ ثلاث سنوات بتأسيس شركة شركة هيلب أس غرين برأس مال بلغ 900 دولار أمريكي فقط.

واليوم، جنت الشركة ما يقارب مليون دولار من الاستثمارات. تعمل المبادرة مباشرة مع المعابد في نهر الجانج القريب، وقد تمكنت من إعادة تدوير 2753 طن متري من الأزهار قبل وصولها إلى النهر، وتعويض حوالي 275 كيلوغرام من بقايا المبيدات حتى الآن.

image
بعض النساء تقمن بفرز الزهور لتحويلها إلى بخور. تصوير الأمم المتحدة للبيئة / جورجينا سميث

وتصل شاحنة صغيرة إلى أراضي المصنع، لإلقاء كمية كبيرة من الزهور الصفراء والبرتقالية والوردية في بعض الجرادل، يتم فرز الزهور ورشها بالمستخلص العضوي لإزالة المبيدات الحشرية، وغسلها، وتقطيفها ، ومن ثم يصنع منها أعواد البخور.

غادر ديباك مان دلهي للعمل في هيلب أس غرين، ويقول ’’ تعمل النساء مع الابتسامات على وجوههن. الجميع يشعر بالراحة في العمل على هذا المشروع الكبير لإنقاذ نهر الغانج من التلوث‘‘.

وتدعم المؤسسة الآن 79 امرأة، ولدى أجاروال طموحات كبيرة لجعل هذا العدد يصل إلى 5000 بحلول عام 2020. وكان معظمهن يعملن في وظائف عمالة يدوية شاقة في المدينة أو كعاملين في مجال الصرف الصحي مع دخل لا يمكن التنبؤ به.

الحل الاجتماعي

ويقول مان: "لا يتعلق الأمر حول تبديل الوظائف والأجور اللائقة فحسب"، "تشعر المرأة أن خطاياها يتم غسلها بالورود. هم من خلفيات مختلفة. يشربون الماء معا. يأكلون معاً، وهن يقدسن الكرامة والاحترام والمساواة."

يتم تزويد النساء ببطاقات الهوية الوطنية ويتم تعليمهن كيفية التوقيع بأسمائهن، مما يمكنهم من فتح حساب مصرفي والحصول على التأمين الصحي. إن الذين يعيشون في مناطق عشوائية – الذين غالباً ما يكونون أميين - لن يحصلوا على هذه المزايا بمفردهم.

image
يتم فصل الزهور الملونة من النفايات الأخرى. تصوير الأمم المتحدة للبيئة/ جورجينا سميث

لم يكن لدى بوجا سونكار وظيفة قبل الاستماع عما تقوم به مؤسسة هيلب أس غرين من خلال صديق. وبعد مرور عام، لديها الآن بطاقة مصرفية خاصة بها، وهي تقوم بتوفير المال لإرسال أطفالها إلى المدرسة، حتى يتمكنوا من تحقيق أحلامهم وإكمال تعليمهم.

سمعت موني ديفي عن شركة صنع البخور من خلال ابنتها. "كنت أعمل في المستشفى المجاور، ولم يتم دفع راتبي في الوقت المحدد. عندما لا تحصل على راتبك في الوقت المحدد، تحتاج إلى الاقتراض. اعتدت أن أطلب من جيراني الماء البارد.

وتضيف "الآن أصبح لدي ثلاجة – ويطلب مني جيراني الماء البارد. يمكنني توفير المال، وهو أمر لم يمكنني القيام به من قبل، ولدينا ما يكفي من الطعام والماء. أطفالي الأصغر سنا، 12 سنة و15 سنة، يذهبون إلى المدرسة. "لأننا فقراء، كان هذا هو المخرج الوحيد لنا للحصول على أموال تكفينا".

السماد المصنوع من نفايات الزهور يباع للمزارعين. لكن القيمة الحقيقية هي صنع البخور العضوي الخالي من المواد الكيميائية والخالية. كما يتم تصنيع العبوات القابلة للتحلل الحيوي من الزهور، ويتم اختبار الجلود العضوية المصنوعة من الزهور.

image
يتم عجن الزهور وتحويلها إلى بخور. تصوير الأمم المتحدة للبيئة / جورجينا سميث

جعل الفكرة المبتكرة أكثر ابتكارا

يقول أغاروال "رؤيتي هي ضمان أن كل شخص لديه حقوق وفرص متساوية".

كما أنه يعتزم إنشاء نموذج امتياز لريادة الأعمال الصغيرة، لتوسيع نطاقه بشكل أسرع. ويضيف "لحل مشكلة التلوث هذه، نحن بحاجة إلى ما لا يقل عن 10,000 شخص مثلنا".

وقال فنغ وانج ، مسؤول برامج في برنامج الأمم المتحدة للبيئة للتفكير في دورة الحياة: "إن النفايات المسببة للتلوث التي لوثت الماء قد عادت الآن إلى الاقتصاد، وتولد إيرادات ومنتجات عضوية أكثر قيمة، بالإضافة إلى خلق فرص عمل وحالة عمل جديدة. هذا هو التفكير الذي نحتاجه لمستقبل مستدام مع دائرية وأقل سمية.

في غرفة التعبئة الصغيرة، يت تسليط الضوء على 13 عطرا من البخور، من البرتقال والوردي إلى الأوكالبتوس واللافندر. تحتوي الصناديق المصنوعة بدقة وإتقان للعملاء في جميع أنحاء الهند على حاملات بخور ملونة. يتم تحويل الزهور المدمرة ومنحها دورة حياة جديدة يصنع منها البخور.

image
يتم حزم الزهور في عصي البخور وهي جاهزة للبيع. تصوير الأمم المتحدة للبيئة / جورجينا سميث

نحن نشجع كل من يريد أن يصنع فارقا لكوكبنا لنرى ما إذا كان لديهم ما يلزم ليصبحوا أبطالا من أبطال الأرض الشباب. سجل اليوم! جائزة أبطال الأرض الشباب مدعومة من شركة كوفيسترو.

قبيل انعقاد جمعية الأمم المتحدة للبيئة في مارس المقبل، تحث منظمة الأمم المتحدة للبيئة الناس على تجاوز التفكير والعيش في الحدود. انضم إلى النقاش على الشبكات الاجتماعية باستخدام

هاشتاج #SolveDifferent #جد_حلا_حتلفا لمشاركة قصصك ومعرفة ما يفعله الآخرون لضمان تحقيق مستقبل مستدام لكوكبنا.

المنشورات الحديثة
القصص

جينيفر كولباس، البالغة من العمر ثمانية وعشرين عامًا، هي الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك في تييرا جراتا. إنها مؤسسة…

القصص

يقول علي غنيم: "في بعض الأحيان يجب أن تحدث أشياء سيئة قبل أن تبدأ الأشياء الجيدة".

بدأت رحلة علي نحو الابتكار…